«التربية»: برامج علاجية لتطوير أداء الطلبة في خطة امتحانات الأول حتى الثالث تأسيسي

أصدرت وزارة التربية والتعليم، خطة تطبيق الامتحانات المركزية للصفوف الأول والثاني والثالث الأساسي، وضمنتها برامج علاجية تتولى تطوير أداء الطلبة، ولفتت إلى أن الامتحان يشمل المهارات المقررة على الطالب، ووفق الخطة الدراسية حسب الصف الدراسي والمادة، ويستبعد من الامتحان الدروس المطبقة خلال الفترة من 16 إلى 20 نوفمبر المقبل، كما أن المادة التي تدرس من 4 - 14 ديسمبر، تقيّم من خلال التقييم التكويني، ولا يتم إدراجها في امتحان الفصل الدراسي الثاني.

ووفقاً للخطة، تبدأ امتحانات نهاية الفصل الأول للطلبة في الصفوف المذكورة 22 نوفمبر المقبل، وتنتهي 29 نوفمبر، وتشمل الامتحانات مادة اللغة العربية والرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية والتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية.

نموذج

وتقدم الخطة أيضاً، نموذجاً تدريبياً للامتحان، بحيث يتسلم الطلبة في يوم الامتحان، النموذج قبيل تطبيق الامتحان الفعلي، ويتم تطبيقه بشكل جماعي مع الطلبة بشكل شفاهي أو كتابي، بحيث يتهيأ الطلبة لتقديم الامتحان بعيداً عن التوتر، ويقوم بتطبيق النموذج، مدرس المادة المختص. وتراعي الاختبارات المقررة، تفاوت قدرات الطلبة في الصف الأول عنها في الصف الثاني والثالث.

كما تراعي الخصائص والجوانب النفسية للطلبة الذين لم يسبق لهم أن أدوا اختبارات، إذ بنت الوزارة الامتحانات وفقاً لنواتج التعلم والمهارات التي تتضمنها المناهج الدراسية، وتتنوع الأسئلة في بنائيتها بين الاختيار من متعدد والأسئلة المقالية، وتوزع مفردات الامتحان على 20 مفردة، لكل منها 3 درجات، وجزء آخر مقالي من 40 درجة، وبعد انقضاء مدة الامتحان، تستمر المدرسة بجدول الحصص الدراسية المقررة.

أصحاب الهمم

وأفردت الخطة تقييماً مستقلاً خاصاً بأصحاب الهمم، وفقاً لمحددات الخطة التربوية الفردية لكل حالة على حدة، ليتسنى للمعنين معرفة جوانب الضعف للطلبة المستهدفين، والأخذ بيدهم لآفاق أوسع في ما يخص تطوير قدراتهم وإدماجهم داخل المجتمع المدرسي.

وأشارت الخطة إلى أدوار تكاملية تسهم في تطوير أداء الطلبة، وذلك بهدف دعم وإسناد العملية الأكاديمية والتربوية، وإشراك كافة المعنيين لصياغة آليات من شأنها خلق تفاعل إيجابي بين كافة أطراف العملية التعليمية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon