تنطلق غداً في أبوظبي برعاية محمد بن زايد

ربط 59 مدرسة بالدول المشاركة في «مسابقة المهارات»

دشن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أمس، البرنامج الدولي «مدرسة واحدة دولة واحدة»، لربط 59 من مدارس الدولة بـ59 دولة ستشارك في المسابقة العالمية للمهارات - أبوظبي 2017، التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وينظمها «أبوظبي التقني» خلال الفترة من 14 حتى 19 أكتوبر الجاري.

وأطلق مبارك سعيد الشامسي، المدير العام للمركز، المبادرة الجديدة من مدرستي الخبيرات البريطانية، وحمدان بن زايد بأبوظبي، حيث ارتبط طلاب مدرسة الخبيرات بفريق المهارات الذي سيمثل المملكة العربية السعودية الشقيقة، كما يرتبط طلاب مدرسة حمدان بن زايد بفريق دولة ألمانيا خلال المسابقة العالمية.

وزار المتسابقون عدداً من المدارس، حيث أمضوا صباحهم في لقاءات مع الطلاب في إمارة أبوظبي، كجزء من برنامج التبادل الثقافي الذي يعزز التفاهم بين الثقافات والوعي بالمهارات المهنية.

فعاليات

وتفقد الشامسي فعاليات البرنامج في مدرسة حمدان بن زايد، بحضور كلاوس بيتر براندس، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة، الذي أشاد بالبرنامج وثراء الثقافة الإماراتية، مؤكداً حرص أعضاء الفريق الألماني على تبادل الثقافات والخبرات مع الطلبة.

وخلال الفعاليات، التقى مبارك الشامسي فريق المهارات السعودي، حيث أكد ثقته بالقدرات والمهارات التي يتميز بها أبناء المملكة، معرباً عن سعادته بأن تكون انطلاقة برنامج «مدرسة واحدة دولة واحدة» إماراتية سعودية.

التراث الإماراتي

وقال الشامسي إن البرنامج يعكس توجهات القيادة الرشيدة، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإثراء فكر ووعي الطلبة في الإمارات بالثقافات ومظاهر التقدم والرقي في مختلف دول العالم.

وتابع الشامسي: «نستلهم من تراثنا الإماراتي والعربي قيم الانفتاح على الثقافات الأخرى، ونحرص في هذا السياق على تحقيق التبادل المعرفي بين الأجيال الشابة لتعزيز الروابط الإنسانية، حيث نعيش اليوم في عالم مترابط ضمن القرية العالمية الواحدة، وتمتاز دولة الإمارات بأنها بلد التعايش والوئام الاجتماع، حيث يعيش على ترابها كل الجنسيات، ويمارسون أعمالهم ويسعون لمصالحهم في تناغم وتعايش كاملين، ومن هنا فإن التفاعل بين الطلبة الإماراتيين وضيوفهم العالميين يأتي منسجماً مع الثقافة المحلية في الإمارات وتعزيزاً لها».

1300 موهبة

وأوضح المدير العام لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني أن «مدرسة واحدة دولة واحدة» تعني أن 1300 موهبة من 59 دولة، منها الولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، وفرنسا، واليابان، وألمانيا، والسويد، والهند، وماليزيا، سيقدمون خبراتهم للمواطنين وطلبة المدارس، وهو الأمر الذي يثري خبرات شباب وفتيات الإمارات، ويزيدهم ثقة بأنسهم وقدراتهم، مشيراً إلى أن «أبوظبي 2017» حدث ضخم يترقبه العالم أجمع، حيث يشهد مشاركات متميزة من شباب وفتيات الوطن للتنافس مع أقرانهم من مختلف دول العالم، بما يعمّق روح التحدي والريادة والابتكار لديهم في المجالات المتطورة في حاضرهم ومستقبلهم، فهُم الفئة الأكثر تقبلاً للتغيير والتجديد والتعامل بروح الإبداع.

إمكانيات هائلة

وقال سايمون بارتلي، رئيس المنظمة العالمية للمهارات، إن برنامج «مدرسة واحدة دولة واحدة» سيكون له الأثر الكبير في زيادة الترابط بين شباب العالم، وتبادل الخبرات والتجارب والمهارات والمشروعات العلمية والإنجازات بكل تأكيد، لافتاً إلى أن «أبوظبي التقني» يتمتع بإمكانيات هائلة وراقية تمكنه من تنظيم «أبوظبي 2017»، وفق أرقى النظم العالمية، وليكون هو الأفضل بالفعل، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى الارتقاء بمنظومة المهارات في كل دول العالم، مما يعني تقدم الأمم والشعوب نحو الأفضل خلال السنوات المقبلة.

الفريق السعودي

وأعرب عدد من أعضاء الفريق السعودي عن سعادتهم بزيارة الإمارات والمشاركة في المسابقة، وأشادوا بحسن الاستقبال وكرم الضيافة اللذين وجدوهما من أبناء الإمارات.

وقال حمد محمد الربيعة، قائد الفريق السعودي، إن المملكة العربية السعودية تشارك في مسابقة المهارات العالمية في أبوظبي، بفريق يضم 10 متسابقين، وتم الاستعداد والتهيئة للمتسابقين منذ وقت مبكر، ونطمح إلى تحقيق نتائج إيجابية.

وأوضح أن الفريق السعودي شارك في المسابقة العالمية للمهارات من قبل في دولة البرازيل وحقق ميدالية التميز.

بدوره، قال الطالب حسين غالب كاظم: «أشارك في المسابقة لأول مرة في مهارة الحلول البرمجية للأعمال»، مشيراً إلى أنه شارك في مسابقة للمهارات في المملكة العربية السعودية، وفاز خلالها بالمركز الأول، وتم ترشيحه لتمثيل السعودية خلال المسابقة التي تستضيفها أبوظبي.

وأكد ياسر الذيابي (22 سنة)، من جامعة الملك سعود بكلية الهندسة الكهربائية، إنه يشارك في المسابقة بمهارة الإلكترونيات.

وأضاف: «فزت بالميدالية الذهبية في المسابقة الوطنية للمهارات بالمملكة العربية السعودية، بعدها تأهلت للمشاركة في البطولة العالمية التي تستضيفها أبوظبي».

وقال منصور معدي الدوسري: «تخرجت في كلية الأمير سلطان الصناعية في المملكة العربية السعودية»، مؤكداً أنها المرة الأولى التي يشارك فيها في المسابقة.

دوريات الشرطة تزدان بشعار المسابقة

ازدانت دوريات شرطة أبوظبي بشعار مسابقة المهارات العالمية، فيما توشّحت دوريات مديرية المرور والدوريات بشعار المسابقة الدولية، تعبيراً عن دعم فعالياتها الميدانية، وتعزيزاً لنهج الشراكة، والتفاعل مع المجتمع في جميع المناسبات الملهمة لأجيال المستقبل، لترسيخ مكاسب جديدة لسمعة وكفاءة شرطة أبوظبي عالمياً.

وقال العميد الدكتور مهندس إبراهيم الهنائي، مدير مركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، رئيس فريق تنظيم المسابقة في شرطة أبوظبي: «إن الفريق قام بتجهيز حزمة من الأنشطة المختلفة لدعم فعاليات ومنافسات المسابقة، من بينها تزيين دوريات الشرطة بشعار المسابقة في صورة جمالية لجذب انتباه الجمهور والمحتفلين بهذه المناسبة، مما يعكس ريادة شرطة أبوظبي، وحالة التفاعل والتجاوب الجماهيري محلياً ودولياً».

وأضاف أن مشاركة شرطة أبوظبي، تأتي انسجاما مع الدور الوطني للإسهام في ترسيخ مكانة إمارة أبوظبي، ودعم رؤيتها الهادفة إلى تعزيز حضارة تنافسية مستدامة منفتحة على دول العالم كافة.أبوظبي - البيان

تعريف الشباب بآخر مستجدات إكسبو 2020 دبي

يشارك فريق «تواصل الشباب» التابع لإكسبو 2020 دبي في فعاليات «المسابقة العالمية للمهارات أبوظبي 2017»، وسيتواصل الفريق مع مجموعة شباب واسعة من شتّى أنحاء العالم لاطلاعهم على آخر المستجدات والخطط المتعلقة بإكسبو 2020 دبي واستكشاف فرص العمل ووظائف المستقبل.

وسيحضر ممثلو فريق تواصل الشباب في المسابقة بين 15-18 أكتوبر الجاري، وكذلك في فعاليات «المنتدى الدولي للشباب في مجال التعليم والتدريب التقني والمهني» الذي ينعقد قبيل المسابقة غداً، حيث يقدمون الإرشاد والتوجيه لمجموعة تضم نحو 30 طالباً حول مواضيع تتعلق بالمواطنة العالمية. وستتاح للشباب فرصة التواصل مع إكسبو 2020 دبي، واستكشاف المهارات والمواهب الفريدة المطلوبة لتحويل رؤية إكسبو دبي إلى واقع ملموس، من خلال التواصل مع خبراء من قطاعات مختلفة والتعرف على فرص العمل المستقبلية.

وستتيح منصة تواصل الشباب للزوار فرصة أن يصبحوا مصممي معروضات ويعملوا مع الفريق المسؤول عن تطوير جناح الاستدامة في إكسبو 2020 دبي والتنافس في مسابقة مع أقرانهم للحصول على جائزة.

كما ستعقد ورشة مع متطوعي إكسبو 2020 دبي مرتين يومياً لتعريف المشاركين بما يمكن للتطوع في إكسبو أن يقدم لهم من مهارات وخبرات.

وستتحدث معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، إلى الشباب المشاركين خلال «المسابقة العالمية للمهارات أبوظبي 2017» يوم 17 أكتوبر.

وقالت علياء العلي، مديرة ملتقى تواصل الشباب لدى إكسبو 2020 دبي: «سيمثل إكسبو 2020 دبي منصة فريدة لصقل مهارات شبابنا والارتقاء بها نحو مستويات جديدة كلياً؛ كما سيفتح أمام شبابنا آفاقاً وإمكانات جديدة ويساعدهم تطوير مهاراتهم والاستعداد لوظائف المستقبل».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon