«التربية» تحذر من تقاضي مبالغ تحت أي مسمى

مدرسة خاصة تلزم أولياء الأمور برسوم للاشتراك في موقعها الإلكتروني

فوجئ أولياء أمور طلبة في مدرسة خاصة تتبع المنهاج البريطاني في الشارقة برسائل من الإدارة المسؤولة تطالبهم بدفع مبلغ مئة درهم نظير الاشتراك في الموقع الإلكتروني الخاص بالمدرسة الذي سيتم من خلاله إرسال أي متطلبات عمل وواجبات مدرسية، والذي هو بطبيعة الحال جزء من مهام المدرسة، وإلزامها بالتجديد سنوياً مقابل المبلغ ذاته.

عبء مادي

وقال أولياء الأمور إن مثل هذه الطلبات تمثل عبئاً مالياً عليهم، يضاف إلى عبء الرسوم الدراسية المرتفعة، فيما لا تسعى المدارس من ورائها إلا إلى زيادة ما تجنيه من أرباح..

وأوضح ذوو طلبة أن بعض المدارس أصبحت تتبع طرقاً ملتوية ومبتكرة من أجل تقاضي رسوم إضافية تحت مسميات مختلفة منها أنشطة، ورحلات، وتبرعات واختبارات تحديد مستوى، لافتين إلى أن الحل الذي يوقف هذه الممارسات لا يمكن أن يتأتى إلا عبر قرارات صارمة من قبل «التعليم الخاص» في وزارة التربية والتعليم تمنع أي طلبات جانبية وتفرض غرامات على الجهات غير الملتزمة.

ولية أمر أخبرت «البيان» بأنها تلقت خطاباً مكتوباً من مدرسة ابنيها وهي مدرسة أجنبية تتبع النظام البريطاني تخطرها فيه بإلزامية دفع مبلغ مئة درهم لتفعيل مشاركتها في موقع المدرسة الإلكتروني كي تتمكن من استلام التقارير الخاصة والفروض المنزلية الواجب إنجازها وأنه دون الدفع والتفعيل فلن يتسنى لهم معرفة ما عليهم من واجبات وأوراق عمل وقرارات وتعميمات مدرسية، مشيرة إلى أنه من غير المنصف أن يدفع ولي الأمر نظير أمور من الطبيعي أن تقوم بها المدرسة فتزويد الطالب بما عليه من واجبات أو أرواق عمل وإخطار والديه مسؤولية المدرسة وإحدى مهامها الرئيسية.

طرق ملتوية

ولية أمر أخرى (م . د) قالت إن المسألة ليست في المئة درهم التي تلزمنا المدرسة بدفعها وإنما في الفكرة ذاتها، وهي الطرق المبتكرة لأخذ مبالغ مالية من الأهالي تحت مسميات مختلفة، مشيرة إلى أن المدارس الخاصة لديها مواقع إلكترونية ولا يجوز أن تقوم بتشغيلها أو تفعيلها على حساب أولياء الأمور، وطالبت التربية بوضع ضوابط لما تقوم به بعض المدارس الخاصة من عمليات ابتزاز ممنهجة بحق الأهالي دون أي خوف.

من جانبه قال ولي أمر: إن مطالبات المدارس لا تتوقف وكأن الرسوم الدراسية الباهظة لا تكفيهم، مشيراً إلى أن مدرسة ابنه وهو طالب في الصف التاسع أرسلت لهم خطاباً لإخضاع الطلبة لامتحان تقييمي عبر معهد تعليمي معروف دولياً يقوم بمهمة تقييم مستوى الطلبة ومدى حاجتهم لدروس تقوية والاختبار التقييمي إجباري مقابل مبلغ مالي حددته المدرسة، وقال: لماذا؟ وأين دور المدرسة في متابعة الطلبة؟

ولي أمر آخر تحدث عن مدرسة ابنه وهي إنجليزية قائلاً إنها تسمح لهم بالذهاب يوم واحد دون زي مدرسي مقابل دفع عشر دراهم لكل طالب، وذكر أن على الوزارة إحكام الرقابة على المدارس الخاصة بصورة أكبر.

تحذير

وزارة التربية والتعليم ممثلة بمنطقة الشارقة التعليمية حذّرت المدارس الخاصة من طلب أي رسوم إضافية تحت أي مسميات، مؤكدة أن المدارس التي تتقاضى رسوماً بهذه الطريقة تعرِّض نفسها للمخالفة، مطالبة ذوي الطلبة بضرورة التقدم بشكوى رسمية لقسم التعليم الخاص والنوعي كي يتسنى لهم اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق المخالفين للأنظمة والقوانين.

تأكيد

أكدت منطقة الشارقة التعليمية أنه ليس من حق المدارس الخاصة طلب مبالغ تحت أي مسمى كرحلة أو نشاط أو تبرعات أو أي ذريعة أخرى أو زيادة الرسوم دون موافقة من التربية ومن يقم بذلك يضع نفسه تحت طائلة المسؤولية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon