5 % تعديلات على معايير الجائزة سنوياً

«حمدان التعليمية»: الترشح إلكترونياً لـ 5 فئات في الدورة 20

تشهد الدورة العشرون من جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تطورات جديدة في نظام التقديم لبعض فئاتها وتتيح الترشح إلكترونياً لخمس فئات في الدورة الحالية كمرحلة تجريبية، وهي فئات «المشروع المتميز» و«الابتكار» و«المؤسسات الداعمة للتعليم»، و«الإدارة التعليمية المتميزة»، و«التربوي المتميز» وهذا الإجراء سيكون نقلة جديدة في مفهوم التقدم بطلب الاشتراك وفي مفهوم التحكيم، وفتحت الجائزة أبوابها للترشح مع انطلاقة العام الدراسي الجديد.

وأكدت الجائزة، بأنها تجري تعديلات على معايير الجائزة بنسبة 5% سنوياً، في إطار المستجدات، حيث يعاد النظر فيها في حين تثبت الجائزة نسبة 95% من معاييرها، إذ يعمل عليها المترشحون قبل ثلاث سنوات من تقدمهم للجائزة، حيث تولي الجائزة اهتماماً بالغاً لقطاع التعليم باعتباره المحور المحرك الرئيس لعملية التنمية، وتتوقع الجائزة زيادة أعداد المشاركين ووجود منافسات قوية في الدورة الـ 20 على مستوى الفئات.

إعلان

جاء الإعلان عن ذلك خلال ملتقى حمدان للتميز والموهبة التي نظمته الجائزة في بداية دورتها العشرين أمس، بفندق كونراد بدبي، بحضور نخبة من الخبراء والمختصين في مجال الموهبة والشخصيات الرائدة في العمل التربوي والاجتماعي والهيئات الإدارية والتدريسية من التعليم العام والخاص.

من جهته قال الأمين العام لجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز جمال المهيري، إن الجائزة تسعى إلى نشر الممارسات الإنسانية المتنوعة في مجال التعليم ودورها في تحسين الأداء من خلال تعزيز الوعي التربوي بثقافة الجودة التعليمية وتنفيذ البرامج النوعية التي تدعم التوجهات التطويرية للتعليم.

وأضاف أن الجائزة حرصت في دورتها العشرين، أن تدمج ملتقياتها في تظاهرة تعليمية تربوية واحدة تحت عنوان «ملتقى حمدان للتميز والموهبة» بهدف تقريب محاور العمل وجمع اتجاهات التطوير الحديثة تحت سقف واحد لإثراء البرامج الموجهة لهذا القطاع الحيوي بكافة عناصره.

هدف

وفي السياق ذاته قال عضو مجلس أمناء الجائزة الدكتور خليفة السويدي، إن الهدف من الدورات المتخصصة التي تنظمها الجائزة توفير خدمتين للراغبين في التقدم للمشاركة بها، أولاهما اللقاء المباشر بنماذج عملية وتطبيقات ميدانية سبق لهم الفوز بالجائزة سابقاً، وثانيهما الدورات المتخصصة التي توفرها لهم الجائزة، وتقدمها لجان التحكيم في الجائزة لشرح المستجدات في نظام التقدم بطلبات المشاركة.

تفاصيل

وتفصيلاً قال السويدي: «إن الراغبين في المشاركة بالفئات ذات التقديم الإلكتروني، يستطيعون تقديم طلباتهم من أي مكان من خلال الموقع الإلكتروني، ثم يرسل لكل واحد منهم كود، ثم يتبع الخطوات التالية باستخدام هذا الكود لإدخال الأعمال المشاركة، وبذلك تصل مباشرة إلى الجائزة، ومن ثم يتلقى المتقدم إشعاراً بأنه تم استلام طلبه»، مشيراً إلى أن طلب المشاركة يصل مباشرة إلى رئيس لجنة التحكيم المتخصصة، والذي يقوم بدوره بتحويله إلى اثنين من المحكمين لتقييمه، فإذا كانت نتيجة تحكيمهما متقاربة، يتم قبول الطلب، وإلا يرسله رئيس لجنة التحكيم إلى محكم ثالث للبت في صلاحية للوقوف على تقييم أخرى يرجح قبول الطلب من عدمه، وذلك بهدف تعزيز الشفافية في عملية التحكيم».

ورقة

وعرض الدكتور خالد بن إبراهيم العواد، رئيس دار مسارات للدراسات والتطور، في اليوم الأول ورقة عمل تحت عنوان «خدمة المتعامل (الطالب) من مقدم الخدمة (المدرسة) نموذج قياس تجربة المتعامل، داعياً المدارس لعمل نظام سعادة «الطلبة» المعني بتوفير كافة سبل الاهتمام والدعم واستطلاع آرائهم حول مستوى الخدمة المقدمة لهم والعمل على زيادة كفاءة وفاعلية التعامل مع الطالب.

ويتضمن ملتقى حمدان للتميز والموهبة ثلاث فعاليات تمّ دمجها وهي منتدى التحكيم وملتقى أفضل الممارسات، وملتقى الموهبة، وقد شارك في المعرض المصاحب 10 عارضين قدموا أفضل الممارسات في عدد من فئات الجائزة هي المؤسسات الداعمة للتعليم، والطالب الجامعي المتميز، والابتكار العلمي، والتربوي المتميز، وأفضل بحث تربوي في الوطن العربي، والمعلم فائق التميز الخليجي. ويختتم الملتقى فعالياته اليوم بعد تقديم برنامج متنوع من الورش التدريبية وأوراق العمل، ويقدم الورقة اليوم الدكتور عبد الله الجغيمان عضو مجلس الشورى رئيس الجمعية العالمية لأبحاث الموهبة والتميز.

معرض

افتتح جمال المهيري المعرض المصاحب للملتقى، حيث قدم فيه ممثلون عن فئات الجائزة بعضاً من أعمالهم المتميزة، بالإضافة إلى جناح خاص لمشروع مختبر «فاب لاب الإمارات» ومركز حمدان بن راشد آل مكتوم للموهبة والإبداع، حيث تم تعريف الحضور بأنشطة المختبر الخاص بالتصنيع الرقمي إضافة إلى أنشطة المركز وفعالياته المختلفة المخصصة للطلبة الموهوبين.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon