مساهمة

«الهلال الأحمر»: 800 ألف درهم لبناء فصول دراسية في رأس الخيمة

وقعت هيئة الهلال الأحمر ومنطقة رأس الخيمة التعليمية بمقر فرع الهيئة في رأس الخيمة اتفاقية مشتركة بتشييد عدد من الفصول الدراسية في مدرسة ابن زيدون للتعليم الأساسي بمنطقة الرمس برأس الخيمة وتبلغ التكلفة الإجمالية حوالي 880 ألف درهم.

وقع الاتفاقية عن الهيئة راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية بالإنابة بحضور محمد زيد الشحي مدير فرع الهلال الأحمر برأس الخيمة وعن منطقة رأس الخيمة التعليمية سمية حارب السويدي مديرة المنطقة.

وقال المنصوري عقب توقيع الاتفاقية إن توجيهات الإدارة العليا للهلال الأحمر تدعو لتكاتف الجهود التي تساعد في تنفيذ تلك المشاريع وإرساء ركائز التعاون الإستراتيجي المشترك بين الهيئة والعديد من المؤسسات بالدولة.

وأكدت سمية السويدي على أهمية توثيق أواصر العمل الخيري والاجتماعي المشترك، مشيدة بالدور الإنساني والعطاء الخيري للهيئة.

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «لينا مدينا» أصغر أم في التاريخ لم تتجاوز الخامسة

    لينا مدينا (ولدت 27 سبتمبر، 1933) هي أصغر أم معروفة في تاريخ الطب، وضعت مولودها في سن الخمس سنوات وسبعة أشهر وواحد وعشرين يوما.

  • أخطاء الأزياء في كأس دبي العالمي

    إذا كنت ترغبين في دخول مسابقة "أفضل لباس" في بطولة كأس دبي العالمي للخيول والفوز بجائزة "جاكوار ستايل ستيكس"، عليك تجنب خمسة أخطاء من شأنها إقصاءك من المسابقة، وفقاً لأعضاء لجنة الحكم في المسابقة، العنود بدر ودوم باغناتو.

  • فيديو.. 62 % يحملون الأهل مسؤولية سقوط الأطفال من الشرفات

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي اجراه موقع البيان الإلكتروني ان 62% من المستطلعة آراؤهم يرون ان مسؤولية سقوط الاطفال من الشرفات تقع على عاتق الاهل بالدرجة الاولى.

  • «إيفلين نسبيت» أول عارضة أزياء في العالم

    إيفلين نسبيت هي أول عارضة في تاريخ الأزياء، ولدت في عام 1884 في تارانتو، فيلادلفيا، وتوفيت عام 1967 وكانت نموذجا للجمال والنعومة في القرن العشرين، في فترة شهد فيها التصوير الفوتوغرافي للأزياء انطلاقة قوية في وسائل الإعلام.

  • راقصة استعراضية تتباهى بعاهتها وترفض التجميل

    تحب كل امرأة أن تكون جميلة، وتسعى دائمًا لمواكبة مواصفات الجمال السائدة، بالعناية ببشرتها تارة، ومواكبة الموضة تارة أخرى، وأحيانًا من خلال جراحات التجميل، التى بلغ اهتمام البعض بها حد الهوس، وكلما كانت المرأة تحت الأضواء كلما حرصت على ذلك أكثر وعلى أن تبدو مثالية أو كاملة،

تغطية مباشرة لقمة رواد التواصل الإجتماعي العرب