«تعليمي أبوظبي» وجه المدارس لتطبيقه

بحوث تؤكد دور «الاستقصاء الموجه» في تحفيز الطلبة

أكدت بحوث تربوية حديثة عدة أهمية استخدام استراتيجية التعلم بالاستقصاء الموجه أو الاستكشاف والتي تلعب دوراً في تنمية مهارات الطالب وتحفيزه للتعليم واكتساب المعرفة، وان هذا النمط من التعليم غير التقليدي شجع وحفز الطلبة في المرحلة الثانوية على التفاعل مع موادهم وخاصة العلمية وتحسين معدلات الفهم والاستيعاب لدروسهم وتطوير معدلاتهم.

حيث أجرت مدارس ثانوية عدة في أبوظبي بحوثاً تربوية حول استخدام أسلوب الاستقصاء الموجه في التعليم وآراء الطلبة حول هذا الأسلوب ومدى تحفيزه لهم على التعلم في الصف، خاصة أن مجلس أبوظبي للتعليم يبذل جهوداً كبيرة في الانتقال من التعليم التقليدي القائم على الحفظ والتلقين إلى التعليم التفاعلي الحديث القائم على التفكير والبحث وحل المشكلات والعمل الجماعي والتواصل.

وقد وجه المجلس المدارس الثانوية خلال العام الدراسي المنصرم (2011/2012) لاستخدام أسلوب التعلم بالاستقصاء الموجه، والذي يعد من أكثر الطرق فاعلية في تنمية مهارات التفكير لدى الطالب وتحفيزه لممارسة عمليات التعلم، فهو يحدد المشكلة ويصوغ الفرضيات ويجمع المعلومات ذات العلاقة بالمشكلة ويختبر صحة الفرضيات حتى يصل للحل المناسب للمشكلة.

صعوبة الفيزياء

وفي دراسة بثانوية القادسية بأبوظبي نفذتها كل من المعلمات زكية محمد وطيبة الكتبي ومريم الجبري وكيت أوسولفان، تم بحث كيفية جعل دروس الفيزياء أكثر جاذبية للطلبة لرفع مستوى الحافز لديهم لتعلمها، فالفيزياء في المرحلة الثانوية تدرس في القسمين العلمي والأدبي ولكل منهما منهجين مختلفين، وينظر لها غالبية الطلبة على أنها مادة صعبة ومعقدة، لذا ناقش البحث إمكانية استخدام التعلم بالاستقصاء الموجه لتفعيل تعامل الطلبة مع هذه المادة ورفع مستواهم فيها.

واعتبرت الدراسة أن هناك عوامل عديدة تؤثر في قدرة المعلم على تقديم دروس ذات نسب مشاركة عالية من قبل الطلاب، ومنها محدودية الوقت مقارنة بمنهج متكدس بالإضافة للفارق بين إدراك كل من المعلم والطالب للنشاط التشاركي، لذا سعت الدراسة لبحث كيفية جعل درس الفيزياء يحتوي أنشطة مشاركة أكثر من شأنها رفع مستوى الحافز عند الطلاب.

وشمل البحث ثلاثة مجالات رئيسية وهي التحري حول مدى تحفز الطلبة نحو الفيزياء، ومدى تحسين مستوى مشاركة طالبات الحادي عشر في الصف، وعرض أساليب واستراتيجيات أنشطة التعلم بالاستقصاء الموجه لمعلمي الفيزياء.

ولتحقيق أهداف البحث كان لابد من الإجابة على ثلاثة أسئلة أساسية تمثلت في: هل استخدام أنشطة التعلم بالاستقصاء يحسن من مستوى مشاركة طالبات الحادي عشر بقسميه العلمي والأدبي؟ وهل ترى الطالبات التعلم بالاستقصاء أسلوباً فعالاً مقارنة بالطرق التقليدية؟ وهل يمكن لهذا الأسلوب في التعلم أن يصبح من الممارسات الراسخة في تدريس الفيزياء بالمدرسة؟

الطرق التوجيهية

وشاركت في البحث (57) طالبة من الصف (11) بقسميه العلمي والأدبي، وتم تجهيز المعلمات بتدريبهن على أسلوب التعلم بالاستقصاء حيث قمن بالتخطيط للدروس بشكل تعاوني وتبادلن الزيارات الصفية.

وكشف البحث من خلال تطبيق أسلوب التعلم بالاستقصاء وعقد لقاءات مع الطالبات لتقييم الاستفادة وتنفيذ استبيان بداية المشروع ونهايته ومن خلال المشاهدات الصفية لتفاعل الطالبات مع التعلم بالاستقصاء، كشف عن تفضيل طالبات كلا المسارين العلمي والأدبي للدروس التي تقدم بطريقة التعلم بالاستقصاء الموجه.

ومما لفت الانتباه أن طالبات المسار العلمي قد عبرن عن تفضيلهن للطرق التوجيهية للتدريس على التفاعلية حيث عبرن عن تخوفهن من فقدان تفاصيل وأجزاء من المقرر قد ترد في الامتحانات من جراء عدم وقوف معلمة أمامهن لشرح الدرس، كما اعتدن بالشكل التقليدي، وعلى عكسهن تماماً كانت طالبات الأدبي اللواتي فضلن التعلم التفاعلي على الموجه.

كما نجحت معلمات الفيزياء في تطبيق استراتيجيات التعلم بالاستقصاء مما شجع على جعل ذلك جزءاً أساسياً من الممارسات الصفية شريطة أن يتم التخطيط للوحدات الدراسية بشكل كامل وأن يقوم منسق المادة بقيادة هذه العملية لضمان الفهم والإدراك الكامل لها، كما أظهر البحث أن منهجية التعلم بالاستقصاء لها الغلبة العظمى مقارنة بمنهجيات التعليم التفاعلي الأخرى، حيث تحسنت في ظل التجربة مستويات الطالبات وتفاعلهن مع الحصة.

مهارات القرن الـ 21

كما استطلع بحث آخر آراء طلاب في الثاني عشر العلمي حول تعلم مادة الأحياء باستخدام استراتيجيات التعلم بالاستقصاء الموجه، والذي نفذته المعلمة بلقيس محمد بدعم من فيونا فيكتوري بمدرسة فلسطين الثانوية للبنات بأبوظبي، حيث هدف البحث إلى سد الفجوة الكائنة بين مفاهيم الطلاب للمهارات والمعرفة حتى يدركوا أن اكتساب المهارات سيساعد في اكتساب المعارف.

لأن مجلس أبوظبي للتعليم يسعى من خلال تطبيق التقويم إلى قياس مهارات الطلبة التي تتناسب مع القرن الحادي والعشرين وتنميتها، وهذا التركيز على المهارات يجعل الطلبة في حالة من الارتياب لعدم فهمهم للكيفية التي تتعلق بمهارات التعلم وكيفية استخدامها لتكوين المعرفة والوصول للمعدلات المطلوبة نهاية العام.

وتعد عملية التعلم بالاستقصاء الموجه استراتيجية جديدة للتعليم والتعلم والتقييم لمواد العلوم قدمها مجلس التعليم ليتم تطبيقها على الحلقة الثالثة بداية العام (2011/2012) وتم إعداد هذا البحث لرصد توجهات طلاب الصف (12) العلمي نحو تعليم مادة الأحياء وفق هذه الاستراتيجية الجديدة وجمع الأدلة التي تؤكد أن هذه الاستراتيجية قادرة على إمداد الطلبة بحاجاتهم من المهارات لاكتساب المعارف ودعمها لمعدلاتهم، وما إذا كانت قادرة على دعم فهمهم للمقرر ورفع معدلاتهم، خاصة أن الطلبة عارضوا هذه الاستراتيجية عند بدء تقديمها لهم بداية العام.

ولتنفيذ البحث تم تقديم شرح وافٍ لطالبات المدرسة حول التعلم بالاستكشاف أو الاستقصاء الموجه وتقديم مجموعة من الدروس بأسلوب الاستقصاء الموجه، ودعوة الطالبات للمشاركة في استبيان قصير عقب كل درس من تلك الدروس، ومن ثم عقد اختبار تحريري للطالبات يتناول كلا المحتويين اللذين تم تدريسهما بالاستقصاء الموجه وبالطرق التقليدية وتحليل نتائج الاختبار، بالإضافة لملاحظة سلوكيات الطالبات في الدروس التي تعتمد استراتيجية الاستقصاء الموجهة.

التذكر والفهم

وجاءت نتائج الخطوات البحثية إلى أن الطالبات رغم أنهن أبدين موقفاً سلبياً ورافضاً في البداية تجاه تعلم الأحياء باستخدام الاستقصاء الموجه، الا أن موقفهن تغير بعد أن صاروا أكثر إلماماً بهذه الاستراتيجية بعد عدة دروس، كما كشفت النتائج البحثية أن هناك مردوداً إيجابياً على درجات الطالبات عند تدريسهن بالاستقصاء والاستكشاف، كما أن هناك دلالات أوضحت أن هذه الاستراتيجية في التعليم ساعدتهن على التذكر والفهم للمنهاج بشكل أفضل عن الطرق التقليدية.

وعي ولي الأمر

وإدراكاً من المدارس لدور ولي الأمر وأهمية وعيه بالتغييرات لتحقق تلك التغييرات الأهداف المرجوة منها، اهتمت دراسة تربوية ثالثة بالتركيز على عملية تغيير موقف أولياء أمور طلبة الصف الثاني عشر تجاه نمط التعلم بالاستقصاء الموجه باستخدام المحاضرات التعريفية.

حيث تمحور البحث على قضية تغيير مواقف طالبات الثاني عشر بثانوية أم عمار وأولياء أمورهن تجاه عملية التعليم باستخدام الاستقصاء الموجه، والإشكالية هنا أن العديد من مناهج العلوم للثاني عشر لا تزال كثيفة كما أن الطالبات يخضعن لامتحانات نهاية كل فصل تركز على قدرة الطالبة على تذكر التفاصيل الموجودة في الكتاب المدرسي بدلاً من التركيز على كيفية تطبيق المعارف والمهارات المكتسبة، ونتيجة لهذا تشعر المعلمات بضرورة تغطية كل كلمة في الكتاب باستخدام أساليب تقليدية كالمحاضرات وحصر دور الطالبة في الاستماع وتحديد المعلومات في النص وحفظها عن ظهر قلب، ولكن المعلمات في السنوات الأخيرة بدأن بدمج أسلوب التعليم المتحور حول الطالب وحقق ذلك نجاحات متفاوتة.

تغييرات في الفصول

 

وقد طلب مجلس التعليم من المعلمات من العام الدراسي المنصرم القيام بتغييرات بالغة الأهمية في الفصول الدراسية لكل المراحل، وشملت تلك التغييرات، التركيز على عمل المجموعات، والانتقال إلى أسلوب التعليم المتمحور حول الطالب من خلال اتباع أسلوب التعلم بالاستقصاء الموجه وتطوير المهارات التطبيقية بدلاً من اختبارات الحفظ الروتينية.

ولم تكن الطالبات وأولياء أمورهن ملمين بطرق التدريس المبنية على الاستقصاء، لهذا هدف البحث إلى فهم العوامل التي تساهم في اتخاذ الموقف السلبي المسبق من الطالبات وأولياء أمورهن تجاه التعلم بالاستقصاء الموجه، والعمل على تعميق فهمهم للاسقصاء من خلال تقديم معلومات إضافية وخوض تجربة مباشرة من هذا النمط، كذلك محاولة تغيير موقف كل من الطالبات وأسرهن نحو الإيجابية.

نتائج

استبيان.. التعلم بالاستقصاء لن يساعد الطالبات على فهم المحتوى

 

من خلال مجموعة من التدخلات التي أتاحت الفرصة للطالبات وأولياء أمورهن لمعرفة الاستقصاء وتجربته وتقديم كم أكبر من المعلومات لهم حوله، جاءت النتائج على مرحلتين، الأولى قبل تطبيق التدخلات والتي أظهرت الاستبيانات مواقف سلبية لدى كل من الطالبات وأولياء أمورهن تجاه هذا الأسلوب الجديد في التعلم، وإحساس أولياء الأمور بأن التعلم بالاستقصاء لن يساعد الطالبات على فهم المحتوى ولن يحرزن درجات جيدة ولن تتطور مهاراتهن.

ولكن عقب تنفيذ مجموعة من التدخلات التي وفرت المعلومات للمستهدفين وأعطت فرصة تجربة الاستقصاء، كشف الاستبيان الثاني تحولاً ملحوظاً في تلك المواقف السلبية إلى الإيجابية بالرغم من أن مواقف أولياء الأمور لم تتغير بقدر تغير مواقف الطالبات نفسه، ولكن تقديم المعلومات لهم أثر كثيراً على تفاعلهن الإيجابي مع فكرة التعلم بالاستقصاء وإزالة جزء كبير من الغموض والقلق لديهن.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

العد التنازلي للانتخابات


راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

  • 7 آلاف درهم غرامة للمنشآت غير المرخصة

    قال مدير إدارة الشؤون الطبية والفنية بمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف الدكتور عمر السقاف إن المؤسسة أرسلت رسائل انذار للجهات غير الملتزمة بالحصول على ترخيص، كونها مخالفة للقانون..

  • 64.6 مليون درهم حصيلة «#عونك_يا_يمن»

    أعلنت هيئة الهلال الأحمر أن حصيلة التبرعات لمصلحة حملة «عونك يا يمن» بلغت 64 مليوناً و600 ألف درهم حتى الآن، مشيرة إلى أن أبرز المتبرعين أمس محمد بن ناصر بن مذكر آل شافي بمبلغ مليون درهم.

  • سعود بن صقر يعزي عائلة اللوغاني الخاطري

    قدم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، مساء أمس، واجب العزاء لعائلة اللوغاني الخاطري، في وفاة المغفور لها والدة محمد إبراهيم راشد اللوغاني الخاطري، وذلك في خيمة العزاء إلى جانب منزله في منطقة الظيت الجنوبي برأس الخيمة.

  • رئيس الوزراء البحريني يشيد بدور الإمارات في نصرة القضايا العربية

    أشاد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين بدور دولة الإمارات وجهودها الخيرة في نصرة القضايا العربية ودعم التضامن الخليجي، وذلك بفضل سياسة قيادتها الحكيمة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».

  • عبد الله بن زايد: حريصون على دفع العلاقات مع الهند

    استقبل ناريندرا مودي، رئيس وزراء جمهورية الهند، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية في نيودلهي أمس، ونقل سموه في بداية اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة..

  • المرشحون جاهزون لبدء السباق الانتخابي

    أكمل غالبية المرشحين برامجهم الانتخابية استعداداً لبدء الحملات الدعائية بعد غد الأحد والتي تستمر حتى الـ 30 من سبتمبر الجاري.

  • الغفلي: على المرشحين الالتزام بضوابط الحملات

    نظمت اللجنة الوطنية للانتخابات ورشة عمل تدريبية لأعضاء لجان الإمارات ومعاونيهم من الموظفين المعنيين في اللجنة حول ضوابط الحملات الانتخابية للمرشحين.

  • راشد جمعة: تحديد أماكن الدعاية ورسوم رمزية من بلدية أم القيوين

    أكد المستشار راشد جمعة رئيس اللجنة الانتخابية في أم القيوين، أن اللجنة الانتخابية استقبلت بمقرها في المجلس التنفيذي البرامج الانتخابية والخطط الدعائية لـ 16 مرشحاً ومرشحة من أم القيوين..

  • غبار يغطي أجواء الدولة وتوقعات بسقوط أمطار اليوم

    تعرضت أمس معظم مناطق الدولة لموجة غبار كثيفة نسبيا قادمة من العراق وإيران، حملتها رياح شمالية غربية أثرت على أجواء الدولة، بإثارة الرمال والأتربة وتدني مدى الرؤية الأفقية في بعض المناطق إلى 1500 متر.

  • شرطة رأس الخيمة تنقذ سائحاً بعد غرْز إطارات مركبته في الرمال

    تمكن رجال قسم المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، مساء أمس الأول من إنقاذ سائح كندي، ولجت إطارات مركبته في الرمال على بعد 6 كيلومترات من الطريق العام شارع الشيخ محمد بن زايد باتجاه رأس الخيمة، أثناء توجهه للسياحة البرّية، واستطلاع الأحواض والتلال الرملية التابعة للإمارة.

  • استقرار الدوام في الأسبوع الأول من العام الدراسي

    أكد عدد من مديري المدارس الخاصة في دبي، أن الأسبوع الأول من الدراسة جاء حافلاً بالفعاليات والأنشطة الصفية، التي تساهم في اختفاء الصورة النمطية لانطلاق العام الدراسي الجديد..

  • 235 طفلاً في مخيم «قيظنا غير» الصيفي

    بلغ عدد الأطفال المسجلين في المخيم الصيفي «قيظنا غير» 235 طفلاً حيث فاق العدد الأطفال المتوقع من تسجليهم بـ 180 طفلاً، حيث يرجع السبب إلى نجاح الموسم السابق من المخيم مما أدى إلى زيادة الأقبال بنسبة غير متوقعة.

اختيارات المحرر

  • جدة سبعينية وحفيدتها العشرينية تحاربان السرطان

    أقرب بالفاجعة فهي لم تنذر قبل أن تقع وكما يقول المثل :"ضربتان على الرأس موجعة". حادثة محزنة ضربت أسرة أمريكية لم تتخيل يوماً أن يجمع فراش المرض بين الحفيدة والجدة.

  • بالصور..حمرية الشارقة قوامها الجمال والأصالة

    إذا كنت على شارع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتجاوزت حدود إمارتي الشارقة وعجمان باتجاه أم القيوين، وجذبك موقع عند مخرج على يمينك يعج سكوناً وجمالاً وقِدماً، تعتليه قلاع صغيرة؛ فاعلم أنك على وشك الولوج إلى مدينة هادئة، قوامها النظافة والجمال.. سماؤها تشبه أرضها نقاءً وصفاءً..

  • بالصور..عمر المري يبدع في «العالم المصغر»

    لا يختلف شخصان على أن للفن أشكالاً كثيرة، وكل له طريقته الخاصة التي ترسم عادة ملامح الحياة بكل اختلافاتها وتنوعها. أما الشاب والفنان الإماراتي عمر المري موظف في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، فيهوى تحويل قطع ومجسمات صغيرة يستوردها خصيصاً؛ إلى قطع أخرى كبيرة بإضفاء لمسة حياة عليها.

  • بالصور..ثلاثيني يتقمص حياة أربعينيات القرن العشرين

    حتى وإن كان مستحيلاً أن تعود به آلة الزمن إلى أربعينيات القرن العشرين، فإن بن سانسم يعيش حكاية من حكايات الـ 1946 والتي تظهر في طريقة حياته وأثاث منزله الأثري ولباسه وحتى سيارته.

  • شاهد أول مسبح معلق في الهواء في العالم

    هل جربت السباحة في الهواء؟ نعم، السباحة في الهواء. قد يبدو الأمر غريباً نوعاً فمن غير المألوف أن يكون المسبح معلقاً في السماء.