بطول 27 متراً لتحكي تراث وحاضر الإمارات

لوحة فنية للطلبة الموهوبين تدخل موسوعة غينيس

دخلت لوحة فنية صنعها طلبة موهوبين موسوعة «غينيس للأرقام القياسية»، حيث سجل ملتقى الأطفال والشباب الموهوبين الذي تحتضنه جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، على هامش مؤتمر الموهبة 2012، رقماً قياسياً بعد أن تمكن 25 موهوباً من الأطفال والشباب من مختلف جنسيات العالم، بينهم 9 موهوبين من أبناء الإمارات، من إنجاز أطول لوحة فنية معتمدة على الأوراق المعاد تدويرها واستخدامها، وهو الإنجاز الذي وصفه حضور مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الثاني عشر للموهبة، بالتاريخي وغير المسبوق، مؤكدين أن الإنجاز يعد ترجمة واضحة للبيئة النموذجية التي وفرتها إدارة الجائزة في مؤتمرها الذي عقدته لمدة خمسة أيام في دبي.

واستغرق العمل قرابة 7 ساعات، بعدها حضر فريق التقييم من موسوعة غينيس للأرقام القياسية، لمعاينة اللوحة الفنية التي عكست تاريخ ومراحل تطور دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تأكد لفريق التقييم تجاوز طول اللوحة الفنية وعرضها، للوحة أخرى مسجلة لدى الموسوعة، إذ تبين أن اللوحة الفنية لدولة الإمارات يصل طولها أكثر من 27 متراً، وعرضها يزيد على المترين، محققة بذلك رقماً قياسياً جديداً، خلاف اللوحة القديمة المسجلة والتي يصل طولها إلى 20 متراً، وعرضها متر واحد فقط.

حيث منحت شهادة اعتماد اللوحة إلى احمد الملا المنسق العام للملتقى العلمي للموهوبين، ومريم الغاوي رئيسة لجنة ملتقى الأطفال والشباب بجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز.

جاء ذلك في ختام أعمال المؤتمر الذي امتد إلى خمسة أيام، انتهت يوم أمس، بحضور حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز رئيس المؤتمر، ومشاركة رئيس اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي للموهوبين، وأكثر من ألفي مشارك ومشاركة، وممثلين عن المنظمات الآسيوية للموهبة، والاتحاد الأوروبي للموهبة، والمؤسسات العربية والدولية المتخصصة، وبحضور خبراء ومختصين في مجال الموهبة من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب عدد من ممثلي القطاعات الحكومية والأهلية.

وثمن حميد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، الدور الكبير الذي لعبه معهد التكنولوجيا التطبيقية، لإنجاح المؤتمر الآسيوي الثاني عشر للموهوبين الذي نظمته جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، خلال الفترة من14-18 يوليو 2012، بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، لافتاً إلى الشركة الاستراتيجية مع المعهد الذي استضاف فعاليات الملتقى العلمي المصاحب للمؤتمر.

جاء ذلك في تصريحات صحافية للقطامي بمناسبة الحفل الذي أقامه معهد التكنولوجيا التطبيقية أمس الاربعاء في ختام الملتقى في مقر ثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع دبي، حيث تم الإعلان عن نتائج المسابقات التي تضمنها الملتقى.

وأضاف معالي وزير التربية والتعليم: إن معهد التكنولوجيا التطبيقية هو شريكنا الرئيسي مع الجائزة لتحقيق كامل الأهداف المرجوة من المؤتمر الآسيوي الثاني عشر للموهوبين الذي شارك فيه نخبة من كبار المتخصصين حول العالم إضافة إلى 560 موهوباً يمثلون 18 دولة آسيوية، مما يشير إلى حجم وأهمية هذا الحدث العالمي الذي توافرت لإنجاحه كافة الإمكانيات البشرية والتقنية بفضل الدعم اللامحدود الذي يقدمه دائماً سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، من أجل أن يرى العالم أجمع مدى الاهتمام الذي تولية القيادة الإماراتية الرشيدة لخدمة البشرية من خلال اكتشاف وصقل المواهب في شتى أنحاء القارة الآسيوية ودول المحيط الهادي، مما يدل على المكانة الرفيعة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً، بين دول العالم أجمع.

 

شراكة

 

لفت الدكتور جمال المهيري إلى أن نجاح المؤتمر والملتقى يعكس بوضوح الشركة الاستراتيجية المتميزة التي جمعت بين الجائرة ومعهد التكنولوجيا التطبيقية، حتى أصبحت هذه الشراكة نموذجاً للتعاون والتعاضد والعمل الوطني المؤسسي الذي يعمل بتميز من أجل تحقيق المصلحة العليا للمجتمع الإماراتي بأسره، لافتاً إلى تميز فريق العمل في معهد التكنولوجيا التطبيقية الذي نفذ كافة الفعاليات والورش التكنولوجية وفق منظومة متطورة من العمل المنظم والدقيق.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

رشد استهلاكك تزيد حسناتك

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا