شرطة الشارقة تضبط تشكيلاً عصابياً لترويج المخدرات

صورة

أعلنت القيادة العامة لشرطة الشارقة  عن ضبط تشكيل عصابي منظم  لترويج المخدرات ضم 19 شخصا  غالبيتهم من الجنسية الآسيوية في عملية أطلق عليها اسم الاحداثيات وإحباط ترويج (20) كغم من مخدري الهيروين والكريستال كانت بحوزة العصابة بقيمة مالية تقدر 15 مليون 270 الف درهم.

و تكمن أهمية القضية كونها تضم أكبر  عدد من المتهمين  في قضية واحدة وعددهم 19 وهي من أخطر عصابات الترويج التي اتخذت من مواقع التواصل الاجتماعي منصة للترويج فيما تم اخفاء كمية المخدرات في حفر بالصحراء .

واشاد العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة بالجهود التي تبذلها إدارة مكافحـة المخدرات بشرطـة الشارقة، وإدارات مكافحـة المخدرات بالدولة، والتى سهلت الإيقاع بشبكـة إجرامية مكونه من (19) آسيوياً، كانوا يعملون بطريقة منظمة في ترويج المواد المخدرة في إمارة الشارقة، وعددٍ من إمارات الدولة، حيث يقومون بالتواصل مع بعضهم البعض عبر تقنيات وسائل التواصل الإجتماعي، جاهلين بأن ما يقومون به من رهان خاسر للإيقاع بشباب الوطن، هو تحت أعين ونظر الأجهزة الأمنية، التى تواصل الليل والنهار في تتبع تحركات المشتبه بهم، والإطاحة بشبكتهم فرداً فرداً، وإحباط ترويج (20) كغم من مخدري الهيروين والكريستال كانت بحوزة العصابة.

وثمن العميد الشامسي، هذه الجهود في ضبط المشتبه بهم، والكميات المعدة للبيع والترويج، والتى تميزت بدقة التحرك من قبل رجال مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة، والتعاون الأمثل مع نظيراتها في القيادات الشرطية الأخرى، من خلال تمرير المعلومات، وإحكام الرقابة على محاولات بيعها وترويجها مما كان له أبلغ الأثر في إستثمارالمعلومات، ودراسة الوقائع، ووضع الخطط، في الوصول إلى جميع أفراد العصابة، ودأبهم المستمر على تبديد آمال المروجين في إستكمال خططهم البائسة، وتوجيه ضربات موجعة لتجارها تحقيقاً لرؤية وزارة الداخلية في أن تكون دولـة الامارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في تحقيق الأمن والسلامة.

وحول القضية التى طرحت  صباح اليوم  خلال مؤتمر صحفي عقد بقاعة شهداء الإمارات،  بمقر القيادة بحضور العميد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية، والعقيد عارف حسن هديب مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة، والمقدم ماجد العسم مدير إدارة مكافحة المخدرات بالإنابة بشرطة الشارقة، والمقدم جاسم السويدي رئيس قسم مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة، إلى جانب عدد من رؤساء الأقسام ومدراء الفروع من ذوي الإختصاص، أشار العميد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية، في بداية حديثة إلى أن دولـة الامارات العربية المتحدة  قد بادرت ومنذ وقت مبكر إلى سن التشريعات والقوانين التى تجرم المواد المخدرة والمؤثرات العقلية ومحاربتها، وتشديد العقوبات المقررة بشأنها، هذا إلى جانب تضامنها مع كافة الجهود الدولية والإقليمية التي تبذل من أجل الحد من ظاهرة انتشار المخدرات، ومنع محاولات تهريبها عبر الدول.

وأوضح أنه في  إطار الجهود التى تبذلها وزارة الداخليـة وأجهزتها المعنية بمكافحة المخدرات للحد من ظاهرة انتشار المخدرات، والوقوف بحزم ضد محاولات تهريبها وجعل دولة الامارات منطقة عبور للتجارة المخدرات الدوليـة،  تضطلع إدارات مكافحة المخدرات على مستوى القيادة العامـة لشرطـة الشارقة بتنفيذ الإستراتيجيـة الوطنية لمكافحة المخدرات بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية والمؤسسات العدلية والتشريعية في الدولة، حيث يتم تنسيق الجهود والعمل على إحباط مخططات عصابات تهريب وملاحقة وضبط مرويجها ومتعاطيها وإحكام الرقابة على محاولات ترويج وتعاطي المخدرات وتشجيع المبادرات الذاتية للتقدم للعلاج عبر وحدات تأهيل وعلاج المدمنين والاستفادة من التعديل الجديد للمادة /43/ من القانون الإتحادي بشأن مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، والذي ينص على تعديل "لا تقام الدعوى الجزائية على متعاطي المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية إذا تقدم المتعاطي من تلقاء نفسه أو زوجه أو أحد أقاربه حتى الدرجة الثانية إلى وحدة علاج الإدمان أو النيابة العامة أو الشرطة طالبين إيداعه للعلاج لدى الوحدة فيُودع لديها إلى أن تقرر الوحدة إخراجه"..موضحاً أن هذا الجانب الإنساني من القانون يعد توجهاً إيجابياً في التعامل مع المتعاطين للمخدرات والذي يجمع ما بين الشق التوعوي والعلاجي.

وحول تفاصيل القضية أوضح المقدم ماجد العسم مدير إدارة مكافحة المخدرات بالإنابة بشرطة الشارقة، أن معلومات مؤكدة  قد وردت لإدارة مكافحـة المخدرات بشرطة الشارقة، عن وجود تشكيل عصابي يتخذ من مواقع التواصل الإجتماعي مقراً للإتجار بالمخدرات والترويج لها بين فئات المجتمع، وعليه باشرت إدارة المكافحة عملها في تكثيف جهودها للنيل من تجار السموم والقبض عليهم متلبسين، فمن خلال جهود وتتبعها للتشكيل العصابي، تبين وجود شخص، يحوز على كمية من المواد المخدرة، يتعاطى جزء منها ويروج بقيتها  بين مجموع من الأشخاص، وبناءَ على تلك المعطيات الأولية، وبعد إتخاذ الإجراءات القانونية؛ عاجلـه فريق ضبط مكافحة المخدرات بإلقاء القبض عليه متلبساً، وبحوزته (15) لفافة من مخدري الهروين والكرستال، وبعد التحقيق معه، أفاد بأنه يتحصل على تلك المواد المخدرة من شخص آخر من نفس جنسيته، وأنه يخفي كميات أخرى مخزنه بمواقع مختلفة، وبلغ عددها (221) لفافة من المواد المخدرة التى تجمع بين مخدري الهروين والكرستال، إلى جانب تعاطيه لهذه المواد المخدرة، والذي وجد آثار ذلك في منزلـة الذي جرى تفتيشه بعد إتخاذ الاجراءات القانونية والعثور على إحدى تلك اللفافات وأدوات التعاطي.

وأضاف المقدم العسم، أنه وبمواصلة فريق العمل إجراءاته تم ضبط المشتبه به الثاني وتبين أنه يتحرك بناءً على توجيه يأتيه من أحد الأشخاص يقيم خارج الدولـة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهو التاجر الرئيسي لعملية ترويج المخدرات وإتباع التعليمات الخاصة بعمليات تسليم المواد المخدرة، وإستلام الحوالة المالية بقيمة تلك المواد بعد بيعها وإتمام الصفقة، وبمتابعة الفريق جهوده عثر عند المتشبه به الثاني على (77) لفافة من المواد المخدرة بمقر سكنه، إلى جانب أدوات التعاطي.  


وأشار مدير إدارة مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة، أن فرق العمل التى تم تشكيلها لمتابعة مجريات القضية، أطاحت بكافة عناصر الشبكـة الاجرامية، والبالغ عددهم (19) شخصاُ من الجنسية الآسيوية، وأسفرت عن ضبط (20) كجم من مخدر الهروين والكرستال، متعددة الأوزان والأحجام، وتبلغ قيمتها السوقية مايزيد على  (15 مليون و270 ألف درهم)، بعد أن تتبعت الفرق المعنية  بكل مهنية وذكاء وسرعـة لمواقع المتهمين ، ومعرفة  أسمائهم المستعارة، وأساليب، وتحركاتهم المشبوهـة، وطرق عملهم، التى تتبدل بإستمرار، وفقاً للتعليمات التى تصدر إليهم من التاجر المقيم خارج الدولـة، ومن يديرون هذه العملية داخليا.

ولفت المقدم جاسم السويدي، رئيس قسم مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة أن المتهمين كانوا يعملون بحذر، ويتخفون بين عامـة الناس بأسماء مستعارة، ويتنقلون بين مدن الإمارة بترقب، ويخفون سمومهم بمُكر، فمنهم من كان يضعها في سيارات خردة، ومنهم من يخفيها بجيوب سرية في كراسي الجلوس، ومنهم من كان يدفنها تحت الرمال، ومنهم من قام بتفريغها من محركات سيارات مستعملــة، واخرى  بورش لقطع الغيار وغيرها، مؤكداً أن هذه الضربة الموجعـة لتجار المخدرات، عملت على تصدع شبكتهم الزائفه، وسقوط كيانهم الهزيل على يد رجال واصلوا الليل بالنهار للإقاع بهم واحداً تلو الآخر.

ودعا المقدم ماجد العسم مدير إدارة مكافحة المخدرات بالإنابة، كافة أفراد المجتمع إلى التعاون مع القيادة العامـة لشرطة الشارقة والإسهام في التصدي لهذه الآفة ومن يحاولون النيل من شبابها عبر إيقاعهم في براثن المخدرات، من خلال التواصل مع أجهزة مكافحة المخدرات من خلال الاتصال بالرقم المجاني 8004654 أو هاتف الضابط المناوب بإدارة مكافحـة المخدرات بشرطة الشارقة 0561188272 أو عبر البريد الإلكتروني التالي: notodrugs@shjpolice.gov.a

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon