شقيقان يقتلان وسيطاً فشل في إعادة 1.3 مليون درهم

باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس محاكمة شقيقين آسيويين بتهمة قتل ابن موطنهما بسكين، في المواقف السفلية لأحد المراكز التجارية في الإمارة، بعد خلاف معه على الوساطة لحل مشكلة مع مستثمر نصب عليهما بنحو 1.3 مليون درهم.

وبحسب التفاصيل الواردة في مذكرة الاتهام، فقد اعترف المتهم الأول الذي يعمل بائع قماش ويبلغ من العمر 19 عاما، بانه حضر إلى الدولة قبل نحو ستة شهور من تاريخ وقوع الجريمة في التاسع من أكتوبر الماضي، وأن شقيقه المتهم الثاني البالغ من العمر 23 عاما تعرض لعملية نصب بقيمة 1.3 مليون درهم من احد الأشخاص بخصوص مشروع شراكة في مواقف سيارات.

مشيرا إلى انه لدى التواصل مع «الشريك» اخبرهما بانه سيرسل لهما وسيطا من طرفه وهو المجني عليه، الذي تواصل معهما بعد نحو 10 أيام من ذاك الموعد، ووعد بحل المشكلة مقابل 300 ألف درهم.

اعترافات كما اعترف المتهم الأول بان شقيقه سلم المجني عليه 150 ألف درهم من اصل المبلغ المتفق عليه للتسوية وهو 300 ألف درهم، على أن يسلمه باقي المبلغ بعد حل المشكلة والانتهاء من الإجراءات الرسمية، موضحا انه قبل الواقعة بيوم، توجه وشقيقه والمجني عليه إلى مركز الطوار لإدخال شقيقه المتهم الثاني كشريك في المشروع الاستثماري.

إلا انهم لم يتمكنوا من ذلك على اعتبار أن الأوراق الرسمية ( الوكالة) لا تسمح بذلك، فاتفقوا على الالتقاء في اليوم عينه في مكتب المجني عليه الذي عرض عليهما ورقة مدونة باللغة العربية تنص على انه وشقيقه استلما 650 ألف درهم فقط.

وهو ما رفضه المتهمان، بيد أن المجني عليه وعدهما بحل الموضوع، وطلب منهما تسليمه بقية مبلغ العمولة، فطلبا منه الصعود معهما بسيارتهما للتوجه إلى محلهما الخاص ببيع العبايات في المركز التجاري المشار إليه في مذكرة الدعوى، «لتسليمه المبلغ»، وعلى الطريق نشب خلاف معه، ليقرر حينها المتهم الأول التخلص منه بسكين اشتراها قبل 5 أيام من الجريمة ووضعها في مخبأ داخل سيارته.

تعمدكما اقر المتهم الأول انه لدى وصولهم إلى المواقف السفلية للمركز التجاري فاجأ المجني عليه الذي كان يجلس على المقعد المجاور لمقعد السائق، بغترة لفها على عنقه لخنقه والتخلص منه بعدما فشل في حل النزاع مع الشريك الذي نصب عليهما في مشروع مواقف السيارات، إلا أن المجني عليه تمكن من الإفلات منهما والهروب من السيارة، فلحقه المتهم نفسه( المتهم الأول) وسدد إليه عدة طعنات أجهزت على حياته في الحال.

تحقيقات

بينت التحقيقات أن المتهمين توجها بعد ارتكابهما الجريمة الى مقر سكنهما في منطقة نايف، لتبديل ملابسهما التي رمياها في حاوية قمامة في المكان، وتركا سيارتهما قرب مقر سكنهما، ثم توجها بسيارة أجرة إلى مدينة العين للهروب خارج الدولة، إلا أن الشرطة توصلت إليهما قبل إكمال مخطط الهرب.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon