جُملة كادت تجرّ عربياً إلى السجن

برات محكمة استئناف أبوظبي شخصاً من جنسية عربية اتهم بتهديد امرأة عبر "الوتساب"، استناداً إلى أن العبارات جاءت غامضة ومبهمة في بيان نوع التهديد الذي كان ينوي الإقدام عليه.

وألغت حكم المحكمة الابتدائية الذي قضى بالحبس لمدة شهرين مع الأمر بأبعاده عن الدولة، وبتغريمه مبلغ 21 ألف درهم على سبيل التعويض.

وكانت النيابة العامـة أحالت المتهم إلى المحكمة بتهمة تهديد المجني عليها عن طريق ارسال رسائل لها عبر برنامج التواصل الاجتماعي "وتساب"، وادانت محكمة أول درجة المتهم بالتهم المنسوبة اليه.

ولم يرتض المتهم بهذا الحكم، فقام بالطعن عليه بطريق الاستئناف، وقدمت المحامية ربيعه عبدالرحمن الحاضرة معه مذكرة دفاعية، قالت فيها : بأن العبارات الواردة في الرسالة محل الاتهام "انتي اخت وانا بني ادم مقرف في المشاكل" لا تتضمن بأن ثمة عبارات تهديد ولا يفهم منها ما يبث الرعب في نفس الشاكية.

ودفعت المحامية ربيعه، بكيدية الاتهام ومحاولة تلفيق التهمة، وبانتفاء الجريمة، وخلوا الأوراق من الأركان اللازمة لقيام جريمة التهديد وهي القصد الجنائي.

وأيّدت محكمة الاستئناف طعن المتهم ضد حكم الإدانة، موضحة أنه العبارات المبينة جاءت غامضة، وانها تبقي دون وقع على الشاكية، مما قد يخلق الرعب والترويع في نفسها، مشيرة بأن الحيثيات الواردة في ملف القضية والعبارات محل الاتهام، أدخلت الشك في حقيقة دوافع المتهم، ولان الشك يفسر لمصلحة المتهم، فان المحكمة تقضي بإلغاء حكم الإدانة والقضاء ببراءة المتهم.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon