أفريقية تستدرج ضحاياها عبر مواقع التواصل لسرقتهم

كشفت النيابة العامة أمام محكمة الجنايات في دبي، أمس، عن استخدام عصابة أفريقية، تتزعمها امرأة، مواقع التواصل الاجتماعي، لاستدراج الضحايا وسرقتهم بعد التهديد، من خلال إنشاء صفحات على تلك المواقع معرفة بصورة امرأة فاتنة شقراء، من أجل ترويج خدمات التدليك، واصطياد «الأصدقاء»، وإيقاعهم في شباك الابتزاز.

الشرطة توصلت إلى خيوط هذه الشبكة الإجرامية بعد تلقيها بلاغاً من أحد الضحايا وهو مدير مبيعات عربي، تعرّف عبر موقع للتواصل الاجتماعي على فتاة تروج لخدمات التدليك بصورة امرأة أوروبية جميلة، ونشأت بينهما صداقة قبل أن تطلب إليه الحضور إلى مقر سكنها في منطقة البرشاء الأولى لتناول العشاء، ليتفاجأ عند دخوله الشقة التي حصل على عنوانها بأن المرأة «الشقراء» التي تعرف إليها، هي في واقع الحال أفريقية شديدة السمار، وقد استدرجته بأسلوب رخيص لسرقته وابتزازه، بالاشتراك مع 3 أشخاص من جنسيتها، اعتادوا على ارتكاب جرائم السرقة بهذا الأسلوب.

وتشير التحقيقات إلى أن المتهمين اتفقوا جميعاً على سرقة أموال المجني عليه وقاموا بتوزيع الأدوار بينهم، وفق خطة مرسومة وأعدوا شقة لاستدراجه إليها لارتكاب جريمتهم فيها، وبدخوله إلى الشقة انقضوا عليه وانهالوا عليه بالضرب وتمكنوا من سرقة جميع المبالغ، التي يحملها معه بتلك الوسيلة وهي 800 درهم.

وبعدها اتجهوا إلى مركبته التي كانت متوقفة بالقرب من البناية التي بداخلها الشقة، وأحضروا منها محفظته، التي تحتوي على البطاقات البنكية العائدة له، وقاموا بالاعتداء عليه وتهديده بواسطة سكين، إلى أن تمكنوا من الحصول على الرقم السري لبطاقتين بنكيتين، سحبوا منهما 101 ألف درهم.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon