إضافة طبيب غدد متخصص لفريق النظر بقضية تصحيح الجنس

للمرة السابعة على التوالي قررت محكمة أبوظبي الاتحادية الابتدائية أمس، تأجيل الدعوى المتعلقة بتصحيح الجنس إلى جلسة 14 نوفمبر المقبل، بعد أن أمرت المحكمة بإضافة طبيب متخصص في الغدد الصماء ضمن فريق مأمورية الخبرة الطبية المشكلة، لإصدار التقرير النهائي حول حالة 3 فتيات يطالبن بتحويل جنسهم من إناث إلى ذكور.

وكانت المحكمة قد شكلت في وقت سابق، لجنة خبرة طبية مختصة، لإبداء الرأي الطبي في الدعوى التي تقدمت لتغيير الجنس وتعديل الأسماء في السجلات والوثائق الحكومية، وذلك بعد قيامهن بعمليات تحول في خارج الدولة.

وقال دفاع المدعيات المحامي علي المنصوري: إن المحكمة أجلت النظر في القضية إلى جلسة تعقد منتصف الشهر المقبل، انتظاراً لقرار اللجان الطبية في الدعاوى الثلاث المقامة بشأن تصحيح الجنس، وذلك بعد إضافة طبيب متخصص في الغدد الصماء ضمن اللجان المشكلة.

وأضاف: أنه قدم كافة التقارير الطبية لكل حالة والتي تثبت ضرورة إجراء عملية التصحيح من مستشفيات حكومية في الدولة، وأنه يلتمس من اللجنة الاطلاع على كل ما قدم وما تم من حضور المدعيات لكافة اجتماعات اللجنة الطبية وبيان الرأي الطبي في جواز إجراء العمليات وفق التقارير الطبية وضرورتها.

وتنتظر المحكمة التقرير الطبي الذي تصدره اللجنة الطبية المختصة بالنظر في حالة المدعيات الجسدية والنفسية، بعد أن أحالت في جلسة سابقة الفتيات الثلاث إليها للكشف على الوضع الجسدي لهن، بناءً على طلب من المحامي الموكل والنيابة العامة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon