الإدارة العامة لمرور دبي، ارتفاع الطاقة الانتاجية للوحات الأرقام الى 600 لوحة في الساعة

تراوحت الطاقة الانتاجية لمصانع الارقام التي توزعت بأقسام تراخيص المركبات بمرور دبي ما بين 300 الى 600 لوحة في الساعة الواحدة بعدما كانت لا تتعدى اكثر من 80 لوحة يوميا العام 1978 ، وكان ذلك في اطار توجهات الادارة العامة لمرور دبي في تطبيق لا مركزية التصنيع للوحات الارقام وإنشاء مصنع بكل قسم ترخص فيه المركبات. جاء ذلك في تقرير موجز عن انجازات الادارة العامة لمرور دبي خلال العقود الماضية وكان احدثها مشروع بيع الارقام المتميزة والذي يقدر دخله بأكثر من 70 مليون درهم والذي تواصل الادارة العامة للمرور تنفيذ فعالياته حيث ما زالت مستمرة في بيع الارقام المميزة الثلاثية والرباعية. واشار التقرير الى ان تضيع اللوحات بدأ من خلال مصنع صغير عبارة عن معمل في السجن المركزي بطاقة انتاجية ترواحت ما بين 40 الى 80 لوحة باليوم الواحد. وخلال 23 عاما قفز الانتاج قفزة كبيرة اذ بلغت الطاقة الانتاجية الآن ما بين 300 الى 600 لوحة في الساعة الواحدة معتمدين في ذلك على تقنيات متطورة جدا فالانتاج يتم بطريقة الكترونية كما ان اصلاح الاعطال تتم عن بعد عبر الانترنت والطاقة الانتاجية تغطي الحاجة الآنية وتلبي الاحتياجات المستقبلية ايضا. واشار التقرير الى ان هذه القفزة الانتاجية للوحات الارقام لم تأت من فراغ فقد بدأت من عام 1990 من خلال مصنع كانت انتاجيته في ذلك الحين ما بين 200 الى 400 لوحة يوميا ارتفعت في العام 1995 لتصل الطاقة الانتاجية ما بين 1500 الى 2000 لوحة يوميا. اللوحات وألوانها وفيما يخص اللوحات وألوانها وتصميمها استعرض التقرير خطواتها اذ صرفت اللوحات العادية البيضاء العام 1978 تلاها في العام 1984 صرف اللوحات البرتقالية وفي ديسمبر من العام 96 تم بدء صرف لوحات الارقام الحمراء واستمر هذا التصنيف الى اكتوبر من العام 2000 عندما تم تغيير نظام صرف لوحات الارقام واصدار اللوحات المؤقتة التي تحمل شعار القلعة وبعدها جاءت لوحات الارقام الجديدة التي تحمل شعار برج العرب في مايو الماضي والتي واكبها البدء بنظام تمليك الارقام المميزة في 2 يونيو الماضي. واستعرض التقرير تطور ادارة المرور منذ نشأتها والتي تأسست في يناير العام 58 حيث بدأت بمكتب ملحق بقيادة الشرطة بنايف وهي مركز شرطة نايف حاليا وكانت مهمة المكتب آنذاك اصدار رخص السوق ثم اعقبها ترخيص المركبات مشيرا الى انه وفي العام 1967 بدأ صدور التشريعات المرورية والتي توجت باصدار قانون حركة السير على الطرق لامارة دبي العام 1967. وذكر انه وفي العام 1968 تم البدء بالتنظيم الفعلي لادارة مرور دبي وذلك بوضع هيكل تنظيمي بها وإرساء بعض اسس التنظيم الاداري مع وضع آلية حديثة لعمليات الفحص الفني للراغبين في الحصول على رخصة قيادة لمركبة كما تم في هذه الفترة انشاء قوة مناسبة من افراد شرطة المرور لتنظيم حركة السير في الشوارع التجارية المحدودة بإمارة دبي حينها وسميت بدائرة المرور الى ان تعدل مسماها الى ادارة مرور دبي ونقل مقرها من مكتب ملحق بمركز شرطة نايف الى مكتب بجوار مركز شرطة المرقبات العام 1974. من دفاتر الى بطاقات كما شهد عقد السبعينيات ايضا تطوير رخص السواقة من دفاتر الى بطاقات مغلفة يسهل حملها كما استحدثت في العام 76 ادارة فرعية للمرور سميت ادارة مرور بر دبي وافتتحت رسميا العام 78. كما انشيء اول معهد للسياقة الحديثة العام 1978. وتواصلت منجزات الادارة العامة للمرور في عقد الثمانينيات حيث تم انشاء قسم هندسة المرور بإدارة المرور بالمرقبات حينها في العام 1981 وتم تدشين اول مشروع كمبيوتر للمرور في العام 84 اذ كان مرور دبي اول دائرة حكومية تستخدم البرامج المعربة في انجاز معاملاتها ليس على المستوى المحلي فحسب بل على مستوى المنطقة. وواصلت الادارة انجازاتها ففي العام 1987 تم نقل مكاتب المرور الى مبنى الادارة العامة للمرور الحالي في منطقة ديرة وفي نفس العام تم افتتاح المبنى رسميا وتغيير مسمى الادارة فيما بعد الى الادارة العامة للمرور ليتوافق مع مسميات الادارات العامة الاخرى. وفي العام 1992 تم تكليف فريق عمل فني لوضع استراتيجية عمل للاستفادة من التقنيات الحديثة ووضع نظام في العام 1993 لتسديد المخالفات المرورية عبر البنوك «بنك الامارات بكافة فروعه» من خلال شبكة الحاسب الآلي وفي ابريل من نفس العام تم اصدار الرخص بالكمبيوتر بحجم بطاقة الائتمان. «إمارات التقدم» كما تم تدشين العمل بنظام جديد اطلق عليه اسم «امارات التقدم» ويمكن الجمهور من الاستفسار عن المعاملات المرورية عبر الهاتف آليا وكان ذلك نهاية العام 1994 جاء بعدها اطلاق خدمة الفاكس المروري. العام 1996 ومن خلاله يتم اشعار اصحاب المركبات المشاركين في هذا النظام بالمخالفات المرورية التي سجلت على مركباتهم بصورة آلية خلال 24 ساعة. واستعرض التقرير خدمتي مرحبا وتبادل التعاميم الكترونيا اذ بدأت الاولى العام 1996 وهي للاستفسار عن المخالفات عن طريق جهاز كمبيوتر مثبت في قاعات انتظار المراجعين والثانية في العام 1998 حيث ساهمت تلك الخدمة في تبادل التعاميم الكترونيا مع البلدية وادارات المرور بإماراتي ابوظبي والشارقة وتم استحداث وتعديل كافة البرامج التشغيلية الخاصة بنظام رخص القيادة واستحداث اجهزة حديثة ذات تقنية عالية. واشار التقرير الى ان خدمات ادارة المرور لم تتوقف بل ظلت تتواصل من اجل تقديم خدمات متميزة لمراجعيها وتسهيلا عليهم ابرمت اتفاقية للحفص الفني للمركبات مع ايبكو العام 1996 وشكلت لجان عمل مشتركة لهندسة المرور بين البلدية والادارة وإدخال خدمات اخرى كان من شأنها ان تضع الادارة دائما في الواجهة فأدخلت خدمة فحص الاشارات المرورية بالكمبيوتر عن طريق شاشات لمس وكان ذلك في العام 1999 كما اطلقت في العام نفسه خدمة الدفع الآلي للمخالفات المرورية عن طريق اجهزة الدفع المثبتة في العديد من مواقع الخدمة بالمراكز التجارية. أحدث منظومة عبر الانترنت كما استطاعت ادارة مرور دبي ان ترتبط بأحدث منظومة لادخال الخدمات المرورية للعملاء عن طريق الانترنت وكان ذلك في ابريل من العام الماضي حيث يتمكن المراجعون من الاستفسار عن المخالفات المرورية وتسديد المخالفات بواسطة بطاقات الائتمان والاستفسار من اقسام الادارة كل حسب اختصاصه وهواتف مراكز الشرطة والطواريء والمتطلبات الرئيسية لانجاز المعاملات بالاضافة الى خدمات الاستفسار عن الرسوم المقررة لانجاز المعاملات وامكانية قيام الشخص بفحص الاشارات المرورية عن طريق الموقع وامكانية اجراء تعديلات في البيانات الشخصية مثل العنوان ورقم الهاتف وتجديد رخص السواقة والمركبات واعتماد مشروع ريع الارقام المميزة. كما انجزت الادارة عدة خدمات اخرى منها على سبيل المثال لا الحصر تغيير ملكيات المركبات من حجمها السابق لتصبح بحجم بطاقة الائتمان وتنفيذ مشاريع برامج الربط الالكتروني بين اقسام الادارة العامة للمرور ومرور بر دبي ومراكز الخدمة الاخرى وزود الاخير بـ 130 جهاز حاسب آلي و100 برنامج تعريب وأجهزة الربط وإدخال نظام الانتظار الرقمي. وفيما يخص الخدمات المرورية التي تم خصخصتها كانت البداية فحص المركبات فنيا في محطات بيع الوقود واسناد فحص النظر لمحلات بيع النظارات والعيادات الخاصة واستخدام مركبات الشركات الوطنية في فحص السائقين وما زالت هناك خدمات اخرى تدرس خصخصتها. وكانت احدث خدمتين قدمتا للجمهور للتسهيل على المراجعين فتم اقامة مبنى جديد لمرور بر دبي بمنطقة البرشاء يناير العام الجاري واطلاق خدمة «الواب» اي دفع المخالفات عن طريق الهاتف النقال بدءا من ابريل الماضي.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

رشد استهلاكك تزيد حسناتك

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا