خلال الربع الأول من العام الجاري

«مسرح الجريمة» بشرطة أبوظبي يتعامل مع 1857 قضية

بلغ إجمالي القضايا التي تعاملت معها إدارة مسرح الجريمة في الإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ بشرطة ابوظبي على مستوى إمارة ابوظبي خلال الربع الأول من العام الجاري1857 قضية منها 1038 قضية أنجزها فرع ابوظبي و613 قضية لفرع العين و201 قضية لفرع المنطقة الغربية و5 قضايا لفرع الجرائم الكبرى.

وأوضح الرائد سالم خليفة الدرعي مدير إدارة مسرح الجريمة بشرطة ابوظبي في تصريح ل ( البيان) أن جرائم السرقة تصدرت القضايا التي تعاملت معها إدارة مسرح الجريمة على مستوى الإمارة حيث بلغت 584 جريمة ثم جاءت قضايا الوفاة الطبيعية 163 حالة وفاة و116 إصابة عمل و69 قضية مشاجرات و128 حادث حريق و154 قضية مرورية و14 قضية تزوير وتزييف.

وقال إن شرطة أبوظبي أعدت كوادر ومتخصصين من ذوي العلم والخبرة للتعامل مع مسارح الجريمة بكل ما تحتويه من آثار يخلفها مرتكبو الجرائم مؤكدا انه أصبح من الضرورات الأمنية التي أولت لها القيادة الأمنية اهتماما كبيرا لدوره في تحقيق أقصى إجراءات العدالة الجنائية من خلال إجراءات فحص موجودات مسرح الجريمة والحرص على معاينته بدقة لافتا إلى فاعلية نظام وحدات مسرح الجريمة الذي تم تفعيله على مستوى إمارة أبوظبي والتي ساهمت بشكل كبير في تخفيض نسبة الجرائم ضد مجهول إلى اقل من 10%.

وقال إن وحدة مسرح الجريمة في مركز المصفح أنجزت 211 قضية وجاءت على التوالي وحدات بني ياس 199 قضية والشعبية 180 قضية والخالدية 154 قضية والمدينة 113 قضية وخليفة أ ـ 101قضية والرحبة 80 قضية، وعلى مستوى فرع مسرح الجريمة في العين أنجزت وحداته القضايا التالية، الصناعية 157 قضية الجيمي156 قضية ، المقام 141 قضية، المدينة 140 قضية، فيما أنجز فرع المنطقة الغربية القضايا التالية مدينة زايد 114 قضية، الرويس 61 قضية ، المرفأ 18 قضية، دلما 8 قضايا.

وأكد مدير إدارة مسرح الجريمة أن شرطة أبوظبي أولت للقوة البشرية لمسرح الجريمة اهتماما كبيرا خاصة في ظل النجاحات التي تحققت وكان لها انعكاساتها على تنظيم العمل والتنسيق مع جهات أمنية عديدة تتعامل مع مسرح الجريمة للخروج في النهاية بعمل أمني متكامل الأركان يسهم في فك غموض الجرائم وتوفير اكبر قدر من الحقائق العلمية من خلال الإحرازات المأخوذة من مسرح الجريمة.

وأوضح أن هذا الاهتمام تبلور في تزويد مسرح الجريمة بكل الأجهزة الفنية المتقدمة التي تسهم في فحص الجرائم بأسلوب علمي ومن خلال الدورات التدريبية التي نظمت لكوادر مسرح الجريمة حيث عقدت 12 دورة تدريبية بمشاركة 119 منتسبا خلال الربع الأول من العام الحالي.

وأضاف الرائد الدرعي أن الدورات تنوعت موضوعاتها لتواكب نوعيات المهام المتعددة التي يؤديها رجال مسرح الجريمة ورجال الشرطة الذين يتعاملون مع مسرح الجريمة مثل المحققين وخبراء البصمة والأدلة الجنائية ورجال المرور حيث عقدت دورات في مجال البصمة وفاحصي مسرح الجريمة من المستوى الثاني والثالث ودورات للمحققين وأخرى في حوادث المرور مؤكدا أن شرطة أبوظبي حريصة على أن يكون كل متعامل مع مسرح الجريمة على دراية بماهية مسرح الجريمة وأساليب الحفاظ عليه.

يذكر أنه تم إنشاء قرية مسرح الجريمة بناء على توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية خلال العام 2005 والذي وجه بتجهيز القرية بكافة الأدوات والمستلزمات التي تجعل منها نموذجا مصغرا للمدينة على ارض الواقع بما يحقق الأهداف الأمنية برفع كفاءة المتدربين .

ويهدف إنشاء قرية مسرح الجريمة إلى تقديم نواة من أفراد الشرطة من الرجال والنساء الذين يتم إلحاقهم بمراكز الشرطة على مستوى إمارة أبوظبي، مع كامل المعدات المساندة من مركبات ومعدات لتمكينهم من الحضور لمسارح الجريمة الممتدة والحوادث الأخرى التي تتطلب وجودهم، ويتلقون التدريبات الأساسية التي تخولهم الحضور ومعاينة جميع أنواع مسارح الجريمة في أصعب الظروف بطريقة سهلة ومنهجية وفي سبيل ذلك لم تنحصر المهمة الأولية في اختيار العاملين الأكفاء وتدريبهم فحسب.

بل وأيضا تأسيس الإجراءات والبروتوكولات المناسبة المتوافقة مع شرطة أبوظبي لتسمح بالبدء بمقدرات تشغيلية ذات كفاءة وفعالية، ولم يقتصر تصميم المشروع على الاحتياجات الحالية، بل والتعرف على التطورات المستقبلية في الزيادة السكانية لإمارة أبوظبي.

أبوظبي ـ ماجدة ملاوي

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

اشترك الكترونيا